آثارك الرقمية

آثارك الرقمية هي كل ما تتركه على هيئة بيانات إلكترونية، مثل الصور الموجودة على حاسوبك، والمستندات في الكتب الرقمية، وصفحات الفيسبوك، ولينكد إن، ومواقع التعارف، وما إلى ذلك. ومع ازدياد اتصالاتنا أكثر فأكثر عبر الإنترنت، من المهم التفكير في مصير هذه البيانات بعد وفاتنا. لا يحق لأقربائك قانوناً طلب الوصول إلى معلوماتك الرقمية وإذا كنت ترغب في تمكينهم من الوصول إلى هذا الجزء من ممتلكاتك، فيجب عليك كتابة جميع أسماء المستخدم وكلمات المرور وحفظها ضمن أوراقك الشخصية، أو إعطاء هذه المعلومات إلى أحد أقربائك أو إلى محاميك. وإذا كان لديك مستندات أو صور شخصية محفوظة على موقع افتراضي أو على حاسوبك لا ترغب في أن يطلع عليها أحد، فيجب عليك تنظيف جهازك أولاً بأول وحذف هذه المواد. ومن المهم أن تعرف أنه إذا كنت ترغب في التحكم فيما سيحدث لهذه المواد، يجب أن تتخذ إجراءات فعالة تجاهها. عند وفاة الشخص، تحذف إمكانية الدخول إلى بريده الإلكتروني بالكامل. وينطبق هذا على دخول الشخص ذاته وعلى الآخرين الذين لهم إذن بالاطلاع عليها. ولن تتمكن السلطات بعد ذلك من إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى حساب المتوفى. ولكن، لدى أقاربك مجال الدخول لحسابك البريدي الالكتروني في حال توفرت لديهم وثيقة من محكمة حصر الإرث. وإذا رغبت، بصفتك قريباً، حذف حساب المستخدم والصفحات على الوسائط الاجتماعية، وحسابات التخزين على الإنترنت، البريد الإلكتروني، إلخ، فيجب عليك اتباع الإرشادات والإجراءات الخاصة بكل منها. وفي بعض الحالات، يمكن حذف الصفحة الخاصة بالمتوفى عن طريق تعبئة نموذج، بعد أن تثبت أنك أقرب الأشخاص الأحياء إلى المتوفى.