الاقتصاد والقوانين المرتبطة بالوفاة.

عند وفاة شخص ما، تُبلغ الوفاة للسجل الوطني. وبعدها، يتم تلقائياً إخطار محكمة حصر الإرث، والبنك، والسلطات الضريبية، وشركة التأمين. ومحكمة حصر الإرث هي الجهة التي تقرر كيف سيتم التعامل مع التركة (أي أصول المتوفى وديونه)، ومن هم الوارثون في التركة. يعتمد تقسيم التركة أيضاً على ما إذا كانت هناك وصية أم لا. حينما تتلقى محكمة حصر الإرث إشعاراً بالوفاة، سيتم إخطارك، كمُبلغ عن الوفاة، عبر البريد الإلكتروني حول كيفية التواصل مع محكمة حصر الإرث هاتفياً. قبل التواصل مع محكمة حصر الإرث، ينبغي على الورثة تحديد شكل نقل الإرث اليهم. حينما تُنقل التركة، يتم إصدار شهادة من محكمة حصر الإرث تثبت حقوق الورثة التصرف بالإرث. تستطيع الحصول على ممتلكات المتوفي الموجودة في المستشفى عندما يُسجل إشعار الوفاة في السجل الوطني، يُجمد الرصيد البنكي للمتوفى وكذلك حساباته المشتركة. ستكون زوجة المتوفى هي الوحيدة القادرة على سحب المال بعد أول مقابلة مع محكمة حصر الإرث. إذا كانت الحسابات متصلة بخدمة سداد إلكتروني، ستتوقف أيضاً، حتى لو كانت الزوجة لها حساب مشترك مع المتوفى. ولا يجوز سحب أي أموال من حسابات المتوفى قبل أن تُجمد، كما لا يجوز استخدام الأموال النقدية للمتوفى. يتعين عليك أيضاً عدم دفع فواتير المتوفى، لأنها تدخل ضمن قائمة أصول المتوفى وديونه لدى المجلس الحسبي.